vendredi 22 novembre 2019

ماذا لو توقف الجميع عن العمل لمدة 24 ساعة؟



يا له من شعور جميل عندما تعلم أن يوم الغد يوم عطلتك وأنه لا يجب عليك الذهاب لأي مكان. لكن توقف وفكّر – ماذا لو توقف جميع الناس على الأرض عن العمل وأخذوا يوم عطلة في نفس الوقت؟ يبدو الأمر رائعًا، لكن من المؤكد أنه لن يقود إلى نتائج جيدة.
حسنًا، تستيقظ في الصباح بعد أخذ قسط جيد من النوم في الليل. لم يرن المنبه لأنك لست مضطرًا للذهاب لأي مكان. أنت في مزاج جيد ومستعد للاستحمام، لذا تدير المقبض و... تتدفق مياه عكرة. يتوقف الماء وتسمع صوت "قرقعة"، ثم يندفع بقوة مع ضغط شديد يتسبب في كسر الصنبور. الحقيقة أنه لا يوجد أي أحد لتنظيم تصفية المياه وضغطها. وهذه البداية فقط.

- تذهب إلى المطبخ لصنع الشاي، لكن لا تستطيع تسخين الماء في الغلاية لأن الغاز والكهرباء مفصولان.
- تتدفق المياه العكرة بشكل متفاوت عبر أنابيب المدينة، مما يعني إتلافها لمواسير المياه في بعض المنازل، في حين لا تتلقى بعض المنازل الأخرى أي مياه على الإطلاق.
- الأمر نفسه ينطبق على الكهرباء. الشحنات الكهربائية القصيرة والانقطاعات في التيار الكهربائي ستتفشى في أنحاء المدينة.
- بسبب عدم توفر الكثير من الخيارات أمامك، فإنك تقرر قضاء بعض الوقت مع أصدقائك، لكن لا يمكنك إرسال رسالة لهم لأن الإنترنت وجميع أبراج الاتصالات معطلة، تاركةً بشكل أساسي البشرية جمعاء بدون أي نوع من الاتصالات.
- تلاحظ أن جميع مكبات القمامة ممتلئة. وتزداد هذه الأكوام كل دقيقة في جميع أنحاء المدينة. - لقد توقف إنتاج كل شيء في جميع أنحاء العالم. ولا تعمل المستشفيات، والمطافئ، وقوات الشرطة.
- أضواء المدينة، والإشارات الضوئية، ولافتات المحلات مطفأة. وجميع النوادي الليلية مغلقة.
- سيتوقف تداول الأموال في العالم بأكمله لهذا اليوم. سيتجمد اقتصاد الكوكب، وستخسر جميع المؤسسات المالية يومًا من الإيرادات. - في اليوم التالي، سيعاني الكوكب بأسره من عواقب الـ 24 ساعة السابقة: طوابير طويلة في متاجر السوبر ماركت، وحشود من الناس في المترو، ومستشفيات مكتظة، وازدحامات مرورية على الطرق.
- في مدينة هاربين الصينية، يوجد مطعم يتكون جميع موظفيه من نوادل، وغاسلي صحون، وطباخين من روبوتات.
- لكن الجزئية الأسوأ أن خدمة الإنترنت لا تزال لا تعمل، لأن مشغلي الشبكة يحاولون استعادة شبكة الإنترنت. - الاعتماد على الآلات ينمو بشكل يومي، ويتم استبدال البشر بالروبوتات والذكاء الاصطناعي على نحو متزايد. - وفقًا لدراسة أجراها اقتصاديون أمريكيون، فإنه بحلول عام 2033، ستنخفض الوظائف بنسبة 47% في أمريكا.




0 commentaires

Enregistrer un commentaire