jeudi 21 novembre 2019

قمت بتدريب مورف لمدة 30 يوماً، وإليك كيف تغير جسمي



يتكون تدريبُ الكروس فيت من العديد من التمارين المكثفة، التي تركز على الجسم بأكمله بدلاً من جزء واحد فقط. إن كنت تواظب على الذهاب للنادي الرياضي على نحو منتظم، فأنت تعرفُ بالتأكيد أن هناك بعض الأيام المخصصة للساق والأخرى للذراع، إلى آخره. مع الكروس فيت، ستستعمل جميع عضلاتك تقريباً في كل جلسة تدريب.

الركضُ لمسافة 1.6 كم، 100 تمرين رفع، 200 تمرين ضغط، 300 تمرين قرفصاء، ثم الركض لمسافة 1.6 كم مجدداً. هذا هو تدريبُ مورف. هل يبدو صعباً؟ بالتأكيد! ولكن لهذا السبب قررتُ القيام به لمدة 30 يوم متتالية. قبـــــــــــــلـــــــــــــتُ التحدي!
• إن كنتُ مبتدئاً في الرياضة، لن أجرؤَ يوماً ما على التفكير في هذا التحدي. لأنه قد يكون خطيراً على صحتي. • لا تتدرب على معدة فارغة. فجسمُك يحتاج إلى وقود للقيام بأداء جيد. • لا تركض بشكل سريع جداً في البداية. فهو مجرد تمرين للإحماء، لا تهدر كل طاقتك عليه. • لا تنسى الاستراحاتِ القصيرة. يجب أن تأخذ استراحة 30 ثانية بين التمارين. وفي منتصف التدريب، عليك أخذ قسط من الراحة لمدة 3 أو 4 دقائق لمسح العرق وشرب القليل من الماء. • بما أنني أتمتع بلياقة بدنية، فإن الركض لمسافة 1.6 كم كان سهلاً جداً. وبعد ذلك، قمت ب 20 مجموعة تتكون من 5 تمارين رفع و10 تمارين ضغط و15 تمرين قرفصاء في كل مرة. • أدركتُ أنني نسيت أمراً بالغ الأهمية؛ تمديدُ العضلات. كما يعرف الجميع، سيساعد ذلك في التخلص من الآلام التي تلي التدريب. • أظن أنه يمكنني قولُ إن الأسبوع قد مر بسلالة. أقصد أنني بطبيعة الحال شعرتُ بإرهاق شديد بعد كل جلسة تدريب. فهذا التمرين شاقٌ جداً، وليس هناك طريقةٌ أخرى للقيام به. ولكن كنت سعيداً أنني لا أنوي الاستسلام. • في منتصف تجربتي القاسية، لاحظتُ التغيرات الأولى التي طرأت على جسمي. فكما تعلم، أعمل في المكتب ويجب ارتداءُ القمصان وربطات العنق. وعندما لبستُ قميصي المفضل بعد التدريب، أدركتُ أنه أصبح ضيقاً. • كانت بدايةُ أسبوعي الثالث نقطةَ تحول في التحدي. أعتقد أن جسمي كان غاضباً مني لأنني أخضعته لتدريب قاس دون يوم راحة واحد. • كانت الجلسة الأخيرة من التدريب أكثر جلسة مُرضية قمت بها. لم يزعجني الألم والإرهاق حتى. أظن أنني حققت انتصاراً عظيماً. • أصبحت أقوى. أصبح جسمي مشدوداً أكثر. وخاصة العضلة الظهرية العريضة! لم أقم بقياس جسمي بعد، ولكن أنا متأكد من أن ظهري أصبح أعرض من قبل. • ولكن أهم التغيرات، قد طرأت على ذهني. لا يمكنني تذكر آخر مرة، كنت فيها فخوراً بنفسي إلى هذه الدرجة. • أنا ممتنٌ جداً لهذه التجربة الصعبة والمثمرة، التي استبدلتُ من أجلها عضويتي في النادي الرياضي لأحصل على تدريب مورف كل يوم.

0 commentaires

Enregistrer un commentaire