jeudi 21 novembre 2019

لماذا تسقط الأجسام رغم انعدام الجاذبية في الفضاء؟



هل سبق أن تساءلت عن سبب سقوط الشهب من الأساس رغم انعدام الجاذبية في الفضاء؟ لقد رأينا جميعاً روادَ فضاء يسبحون في الهواء في محطة الفضاء الدولية مثل الأسماك في الماء. لكن إن كنت تعتقد أن ذلك يحدث بسبب انعدام الجاذبية هناك، فستتعلم درساً جديداً اليوم. "انعدامُ الجاذبية" لا يعني عدم وجود أي جاذبية على الإطلاق.
لو لم تكن هناك جاذبية في الفضاء، لكانت الأرض غير قادرة على الاحتفاظ بالقمر بالقرب منها. ولكانت جميع الكواكب والنجوم تتجول بحرية عبر الكون، وتصطدم ببعضها البعض – حسناً، على الأرجح أن ذلك سيُنهي العالم بسرعة كبيرة. قد تكون الجاذبية ضئيلة، لكن لا تنعدم أبداً، هذا أحد قوانينها.

تقل جاذبية الأرض بنسبة 10% فقط في المدار مقارنةً بالأرض. ولو قمنا ببناء منصة بارتفاع 300 إلى 400 كيلومتر (وهو ارتفاعُ محطة الفضاء الدولية فوق الأرض)، ورمينا حجارةً من هناك، فستسقط بنفس الطريقة التي تسقط بها من شرفتك. - إذن، لماذا لا يمشي روادُ الفضاء على أرضية محطة الفضاء الدولية كما نفعل على الأرض؟ السبب وراء ذلك هو أنه في المدار، يكونون في حالة سقوط حر مستمر إلى الأرض، كما أن محطة الفضاء الدولية نفسها تسقط إلى الأرض طوال الوقت. - لماذا لا يقومون برفع محطة الفضاء الدولية للأعلى أكثر حتى لا يضطر رواد الفضاء إلى التعامل مع السقوط الحر؟ - يمكن لرواد الفضاء البقاءُ على متن محطة الفضاء الدولية لفترة طويلة للغاية لأن الطبقة العليا للغلاف الجوي تحميهم من الإشعاع الشمسي. - على ارتفاع 500 كم، توجد أحزمة إشعاعية لها تأثير مدمر على البشر. - إن كان الجسم بعيداً بما يكفي عن الجسم الفضائي، فإن جاذبية الجسم الفضائي ستكون ضئيلة جداً، وستقوم جاذبيتُهما المتبادلة بموازنة كل منهما تقريباً. - الشهب التي نراها هي صخور صغيرة تعوم في الفضاء ويلتقي مسارها مع مدار الأرض. - هذه السرعة عالية جداً لدرجة أن الهواء يصبح فائق الحرارة ويبدأ في السطوع. - في العلوم، يُطلق على الشهب اسم "النيازك". وفي حال وصلت أجزاءٌ من النيازك إلى سطح الأرض، فإنها تسمى أحجار نيزكية. وتسمى النيازك الساطعة بشدة "كرات نارية". - تَظهر مئات الملايين من النيازك في الغلاف الجوي يومياً ويصل وزنُها الإجمالي آلاف الأطنان. - قد تتشكلُ النيازكُ نتيجة تصادم كوكب آخر مع جسم فضائي أصغر. - بعضُ الأجسام الفضائية الصغيرة قد تسير في اتجاه مختلف تماماً، لكن في حال اقترابها من الأرض كثيراً، فإن جاذبيتها ستديرها وتسحبها للأسفل. - يراقب علماءُ الفلك عن كثب جميع الأجسام الفضائية الكبيرة التي قد تقترب كثيراً من كوكبنا أثناء تحركها في مدارها. - إن تتبعت طريق النيازك في السماء، فسيبدو أنها تطير جميعاً من نفس المكان. يُسمى ذلك "إشعاع تيار نيزكي".

0 commentaires

Enregistrer un commentaire