jeudi 21 novembre 2019

لماذا هناك يوم كبيس في فبرايرلماذا هناك يوم كبيس في فبراير



هل تساءلتَ من قبل من أين تأتي السنواتُ الكبيسة؟ لماذا تحصل على الساعات الإضافية تلك التي تزيد إلى ما يصل إلى يوم كامل؟ وماذا لو ولدت في يوم كبيس؟
السنة هي الفترة الزمنية التي يستغرقها كوكبُ الأرض للقيام بدورة كاملة حول الشمس. تقول أكثر الحسابات دقة أن كوكبنا ينتهي من دورانه بعد 365 يوم و5 ساعات و48 دقيقة. كل سنة، لا يتمُ احتسابُ الخمسِ ساعات و48 دقيقة، وعندما تمر 4 سنوات، تضاف هذه الساعات والدقائق لتصبح يوماً كاملاً. ولكن لم تكن الحساباتُ دائماً بهذه الدقة.

• أثناء عهد يوليوس قيصر، احتوى التقويمُ الروماني على 355 فقط. وكل سنتين، يضيفون شهراً إضافياً يتكون من 22 يوم. • السنة بيوم إضافي كانت تسمى ''بيس سيكستوس''، التي تعني ''السادسة الثانية'' باللغة اللاتينية. • في روما العتيقة، كانوا يحتفلون بالسنة الجديدة في الواحد من مارس، لهذا السبب أضافوا اليوم الكبيس إلى نهاية شهر فبراير. • احظ علماء الفلك أن الاعتدال الربيعي يحدث أبكر بكثير من 21 مارس؛ اليوم الذي وُضع في التقويم. • أصبح من الضروري تعديلُ تقويم جوليان، وفي سنة 1582، هذا ما قام به البابا غريغوري الثالث عشر عبر الطلب من علماء الفلك إنقاص عدد السنوات الكبيسة. ومنذ ذلك الحين، طُبقت قاعدة جديدة. • إن صادف ميلادُكَ في يوم كبيس، فهذا يعني أنك تغلبت على احتمالات 1 على 1461. • في القرن الثامن عشر، كتب فيلسوفٌ أخلاقيّ ألماني شهير مقالاً يُسمى ''تعازينا لغير المحظوظين الذين ولدوا في التاسع والعشرين من فبراير''. واقترح مخططاً تفصيلياً لكيف ينبغي عليهم الاحتفال بعيد ميلادهم كل سنة. • في القرن التاسع عشر، حظي أحدُ تقاليد الزواج بشعبية كبيرة. فعادة، يركعُ الرجال على ركبة واحدة لطلب يد المرأة. ولكن في السنة الكبيسة، يمكن للنساء طلب يد الرجال. • اختيرت السنواتُ الكبيسة لعقد أحد أهم الأحداث الرياضية العالمية؛ الألعاب الأولمبية. • إن كنت تحصل على راتب ثابت سنوياً، ستكون في مأزق كبير في كل سنة كبيسة. يجب أن تعمل ليوم إضافي مجاناً!

0 commentaires

Enregistrer un commentaire