vendredi 22 novembre 2019

ماذا سيحدث بعد سحب السيفون على متن سفينة سياحية؟



في وقتنا الحالي، تبدو أيُ سفينةٍ سياحية كمدينة كبيرة، تتوفر فيها جميع المرافق الترفيهية حتى يشعر المسافرونَ بالراحة والاسترخاء كما لو أنهم لا يزالون على الأرض، أو أفضل حتى. يمكنك الاستحمامُ وغسل الملابس أو السباحة في المسبح. ولكن أين تذهب جميع المياه القذرة؟

تستخدم السفينة في المعدل حوالي 180 إلى 230 لتر من المياه للمسافر الواحد يومياً. وهذا يخلف أطناناً من المياه المستعملة التي في حاجة إلى إعادة التدوير. لنفترض مثلاً، يمكن لأكبر سفينة سياحية في العالم، هارموني أوف ذا سيز، حملُ حوالي 5,500 مسافر إلى جانب 2,300 من أعضاء الطاقم. إذن، ينتج هؤلاء حوالي 1,418,000 لتر من المياه المستعملة يومياً، وتذهب جميعُها إلى نظام الصرف الصحي.
• على الرغم من أن المسافرين لا يلاحظون ذلك، إلا أن نظام تمديدات المياه على متن السفن صُمم خصيصاً لاستعمال الماء باعتدال. • ومع ذلك، تستخدم السفينة في المعدل حوالي 180 إلى 230 لتر من المياه للمسافر الواحد يومياً. • تأتي المياه الرمادية من غسيل الملابس والحمام والأحواض والمطبخ. وتأتي المياه السوداء من المراحيض. • تأتي الكمية الأكبر من المياه المستعملة من المياه الرمادية. تُمزج مع بعض المياه السوداء وترسل فيما بعد إلى المفاعل البيولوجية. • لن يستعملوا الكلور وغيره من المواد الكيميائية نظراً لما تسببه من أضرار على النظام البيئي للبحر. • تُحفظ المادة الصلبة التي تمت تصفيتها في المرحلة الأولى في خزانات خاصة حتى تصل السفينة إلى الميناء حيث يتم إعادة تدويرها. • لاحظ العلماء أن مياه الموازنة المأخوذة من أحد المحيطات والتي ألقيت في محيط آخر مضرةٌ جداً بالنظام البيئي. • تختلف فصائل العوالق وغيرها من المخلوقات البحرية من محيط إلى آخر، ويمكن أن يبدأ ''الغرباء'' بتدمير ''السكان الأصليين''. • تقوم أجهزة الكشف الدقيقة بقياس كمية الزيت في الماء، وحتى إن كان أكثر بقليل من الكمية المسموح بها، ترسل المياه من جديد إلى التنظيف. • هناك طاقمٌ مختص على متن كل سفينة يقسم القمامة إلى أربع فئات؛ فضلات الطعام، والورق والمعادن، والزجاج، والبلاستيك. • تعتبر معظم نفايات الطعام طبيعية: لا تشكل أي خطر على النظام البيئي للبحر. • يتم الاحتفاظ بالفضلات المنزلية و زيت الطهي والنفايات الصلبة على متن السفينة حتى تصل إلى الميناء ويتم إعادة تدويرها هناك. • يتمُ إلقاءُ المعادن والزجاج في البحر بكل بساطة. هل تفاجأت؟ يتم التخلص من كلا المادتين في أعماق البحر دون أن يلحقوا أي ضرر بالنظام البيئي. • يتم فرض قوانين صارمة على المسافرون في حد ذاتهم. في كل طابق من السفينة السياحية، هناك عادة إرشادات خاصة تمنع منعاً باتاً رمي أي شيء في البحر. • تبين أن جميع السفن السياحية تملك محطات لتحلية مياه البحر. عندما تبحر السفينة لأكثر من 40 كم من الأرض، تأخذ مياه البحر، التي تمر عبر مصفاة متعددة الطبقات، ومصباح قوي للأشعة فوق البنفسجية، وجهاز لتحلية المياه. • تكون محطةُ تحلية المياه في حجم الغرفة وتنتج ما يكفي من المياه العذبة لجميع المسافرين وأعضاء الطاقم.



0 commentaires

Enregistrer un commentaire