vendredi 22 novembre 2019

لماذا يجب ألا تستعمل هاتفك عند تزويد السيارة بالوقود؟



يقضي الشخصُ العادي حوالي 4 ساعات يومياً على الهاتف. هذا يعني أنه في الأسبوع الواحد، تكونُ أعيننا عالقةً في الشاشة لأكثر من يوم كامل! بينما قد لا يعتبر استعمالُ الهاتف بين الفينة والأخرى أمراً سيئاً بالضرورة، إلا أن هناك بعض الأماكن حيثُ يجب إبقاءُ الهاتف في جيبك..

هل سبق لك مراسلةُ صديقك المقرب بينما تركب سيارتك، ناسياً أنك تركت قهوتك على السقف؟ تخيل أمراً كهذا، وقد تفهم لماذا تملك محطاتُ الوقود لافتات تحذر المستهلكين من استعمال هواتفهم أثناء تزويد السيارة بالوقود. أيضا، يعتقد بعض الناس أن الجهاز قادر على إطلاق الترددات اللاسلكية أو شرارات قد تضرم النار في الوقود؟ لنكتشف ما إذا كان ذلك صحيحا!
• يضعون هذه اللافتات ليمنعوا السائقين الغافلين من سحب المضخة والخرطومُ موصولٌ بها! فعندما يحدث ذلك، قد يتسرب الوقود في جميع أنحاء المحطة، ومن ثم هناك خطر نشوب حريق. • لحسن الحظ، لا يشكل ذلك تهديداً كبيراً كما كان من قبل. تحتوي معظمُ مضخات الوقود الحديثة على خراطيم منفصلة تُغلق المضخة إن تم سحبُها بقوة. • في كلتا الحالتين، لا يزال السائق، أو شركة التأمين على الأقل، مسؤولة عن أي معدات يتم كسرها. إن كان السائقُ محظوظاً بما يكفي، لن يضطر لدفع سوى مقابل استبدال الآلة المعطوبة. • تطلب معظمُ شركات الطيران تشغيل الهاتف في وضع الطيران. يمكن للإشارات التي تنتجها الأجهزةُ اللاسلكية أن تتداخل مع إلكترونيات الطائرة. • لا يشكل التداخلُ اللاسلكي مع الهاتف تهديداً كبيراً بعد الآن بفضل التكنولوجيا المتطورة والحديثة، ولكن كان الأمرُ مصدرَ قلق كبير في التسعينات. • اشتُهرت الأجهزةُ من الطراز القديم بتداخلها اللاسلكي مع الإلكترونيات القريبة منها، وكان ذلك مجازفة لا تنوي شركاتُ الطيران القيامَ بها. • هناك أيضاً مشكلةُ تداخل ترددات الراديو مع اتصالات الطائرة. مجدداً، لا شيء خطيرٌ للغاية. • السببُ الثالثُ وراء طلب إغلاق الهاتف على متن الطائرة يتعلق بمشغل الشبكة اللاسلكية. • أبراجُ الاتصال مصممةٌ حول بعض الافتراضات الأساسية لمكان تواجد مستخدميها. آلاف الأمتار في الهواء بسرعة قريبة من سرعة الصوت، ليست أحدها. • الخبرُ السار أن هذه المخاطر ليست واردةَ الحدوث، ولم يحدث من قبل حادثٌ كبير سببه شخصٌ ما باستعمال هاتفه على متن الطائرة. • تفيد الدراسات بأن الأجهزة الإلكترونية يمكن أن تتداخل مع أكثر الأجهزة أهمية في المستشفى. • استنتج العلماءُ أنه سيكون من الآمن الابتعادُ عن هذه الأجهزة لمتر واحد على الأقل. على الرغم من ذلك، يوصون بإبقاء الهواتف المحمولة بعيدة عن الغرفة بالكامل كإجراء وقائي صارم!



0 commentaires

Enregistrer un commentaire